©2019 by Contemporary Art Platform.

THE DISPLACEMENT - SAMI MOHAMMAD

Opening reception: 26th March, 7 pm to 9 pm
Exhibition dates: 26th March, 2019 – 18th April, 2019
Location: Contemporary Art Platform

Sami Mohammad – The Displaced الرحيل

This exhibition features the latest stylized works of Kuwaiti artist Sami Mohammad. Best known for his bronze sculptures and addressing emotions of human suffering, these materials, forms and concepts have been transformed in a new way. His current work revolves around ongoing notions of migration, the transitional mental and physical state of leaving a known, yet distressing place in search of improved circumstances. In these works he captures moments and emotions of the displaced.

The course of Mohammad’s artistic career has been marked by stages, each carefully investigated and thoughtfully created. Though similar themes can be seen throughout, they are always addressed in different ways; each period provides an end but also a beginning to further develop practice and concept. Previously, feelings of confinement and struggle were expressed intricately and intensely in his three-dimensional works, capturing human suffering in the grimaces of facial expressions and dynamic bodily gestures.

In his current stage, Mohammad has evolved his medium and previous notions of restraint and distress. His attention moves to large canvases, that encompass the viewer with its scale, strong colour and content. He sets most of his backgrounds in solid colours, with an intensity and energy reminiscent of Rothko’s paintings; placing the viewer in a conceptual space. The colours used in the ropes represent opposing forces, emphasized further by their intertwining tension. This is a highlighted element in the series, where we see the artist moving further into abstraction.

With this he blends in his familiar figurative style, whilst also introducing a more contemporary view of the human form. Figures depicted in transitional moments emerge from the background, drawing the eye to bold outlines, simplified forms and detailed ghostly figures. Through them we are given an insight of the complexity of emotions related to being displaced.

These paintings are yet another milestone in Mohammad’s oeuvre, where we can see elements from his past work connecting with current ideas, also alluding to the next direction in his artistic career.

سامي محمد – الرحيل

يضم هذا المعرض أحدث أعمال الفنان الكويتي سامي محمد. وفيما اشتهر بمنحوتاته البرونزية التي تتناول مشاعر المعاناة البشرية، فإنه يطوع هنا الخامات والمفاهيم والتكوينات بتحويلها لشكل جديد. تتناول الأعمال الجديدة في هذا المعرض المفاهيم الراهنة للهجرة، وتتعامل مع الحالة الوجدانية والجسدية التي تترتب على اضطرار المرء لهجرة مكان مألوف أصبح فائضا بأسباب الحزن للبحث عن ظروف أفضل للحياة.  في هذه الأعمال يلتقط الفنان لحظات خاصة لمشاعر النازحين.

تميزت مسيرة محمد الفنية بعدة مراحل، مرت كل منها ببحث دقيق، وابتكارات لها مفاهيم فكرية، وعلى الرغم من أن بإمكان المتلقي أن يرى تشابه الموضوعات في هذه المسيرة، لكن اللافت فيها أن تناولها كان يتم بشكل مختلف في كل مرة. وبينما تبدو كل مرحلة منها وكأنها تصل إلى نهاية ما، فإنها في الوقت نفسه تعد ببداية تطوير جديد للتقنيات والمفاهيم. في مراحل سابقة اتسمت الأعمال بالقدرة على تجسيد مشاعر المقيدين والمحبوسين ونضالهم، عبر التقاط المعاناة الإنسانية وتشكيلها في تعبيرات الوجوه والإيماءات الحيوية الديناميكية للجسد البشري.

أما في المرحلة الراهنة فقد طور سامي محمد خامته بالإضافة لمفاهيمه السابقة عن الضيق البشري وضبط النفس. انتقل اهتمامه إلى اللوحات كبيرة الحجم التي يمكنها أن تطوق المشاهد بما تتضمنه من مهارة وقوة لون ومحتوى.

يضّمن الفنان خلفيات الأعمال بألوان صلبة مع مسحة من التكثيف والحيوية تذكرنا بلوحات روثكو؛ تضع المتلقي في فضاء مفاهيمي لافت. تمثل الألوان المستخدمة لتلوين الحبال قوى متعارضة، مؤكدة الإحساس بتوترها المتشابك. وهذا هو عنصر تميز هذه المجموعة الجديدة من أعمال سامي محمد، حيث نرى الفنان ينتقل إلى مرحلة التجريد. ومع هذا فإنه يمزجه بأسلوبه المجازي المألوف، في حين يقدم أيضا نظرة أكثر معاصرة للتكوين البشري.

تظهر الأشكال التي تم تصويرها في لحظات انتقالية في الخلفية، وفي رسم العين بخطوط قوية، وفي التكوينات المبسطة والأشكال الشبحية دقيقة التفاصيل. ومن خلالها نحظى برؤية مدى تعقد العواطف المتعلقة بالنازحين.

تمثل هذه اللوحات علامة بارزة أخرى في أعمال سامي محمد، حيث يمكننا أن نرى عناصر من أعماله السابقة تشتبك بالأفكار الحالية، كما تشير إلى الاتجاه التالي في مسيرته الفنية.

ARTIST

Sami Mohammad(b. 1943) is a Kuwaiti artist and sculptor considered one of the pioneers of cultural and artistic movements in Kuwait and throughout the region. He’s best known for his bronze sculptures and for addressing themes related to humanity and human suffering. One of the leading founders of the Free Atelier in Kuwait, his continuous dedication to his work helped push the boundaries of society and greatly contribute to the artistic history of the Arab world.
His interest in sculpture started at a young age, when he would create forms and animals out of the mud traditionally used to build houses in Kuwait. He continued to pursue his artistic interest and in 1966 he received a grant from the Kuwaiti government to further his artistic studies in Cairo, Egypt. In Cairo he learned techniques used by great masters such as Rodin, and was significantly inspired with all the sculptures he experienced there. In 1974 he travelled to New Jersey, USA where he learned advanced techniques in sculpting, casting and molding. After graduating, he returned to Kuwait where he continued his practice methodically and meticulously.
His first notable sculptures were of the Kuwaiti Emirs Sheikh Abdallah Al Salem and Sheikh Sabah Al Salem as well as other commemorative pieces commissioned by the Kuwaiti government. He continued working and exhibiting relentlessly, always moving forward and developing not only as an artist, but also by supporting his peersand encouraging the cultural scene as a whole. In 2015, he had his first Retrospective, received the Kuwait State Appreciation Award, and had books of his life and work included the US Library of Congress.
His work was featured in the Kuwaiti Pavilion of the 55th Venice Biennale and he has exhibited internationally and throughout the Arab region. He is one of the first Kuwaiti artists to sell his work in Christie’s, has won numerous awards and his artwork forms part of various public and private collections.
سامي محمد (مواليد 1943)
فنان ونحات كويتي، يعد واحدا من أبرز رواد الحركات الثقافية والفنية في الكويت والمنطقة. اشتهر بمنحوتاته البرونزية، وبمعالجة المواضيع المتعلقة بالقيم الإنسانية وبمعاناة الأفراد. وهو واحد من بين أبرز مؤسسي الأتيليه الحر في الكويت، وقد ساعد تفانيه المستمر ودأبه في عمله على تنمية المجتمع والمساهمة بشكل كبير في التاريخ الفني للعالم العربي.
بدأ اهتمامه بالنحت في سن مبكرة، حيث كان يستخدم الطين المستخدم في بناء البيوت آنذاك ليشكل به تكوينات للطيور والحيوانات المختلفة. استمر في إظهار شغفه بالفن حيث حصل في عام 1966 على منحة من الحكومة الكويتية لمواصلة دراساته الفنية في القاهرة بجمهورية مصر العربية. وفي القاهرة، تعلم تقنيات فنية يستخدمها رواد كبار مثل النحات الفرنسي رودان، وكان استلهم وتأثر في تلك المرحلة بالمنحوتات التي شاهدها خلال وجوده في القاهرة. وفي عام 1974 سافر إلى نيوجرسي بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث تعلم تقنيات متقدمة في النحت والصب. وعقب التخرج، عاد إلى الكويت حيث واصل ممارسته الفنية بطريقة منهجية ودقيقة.
أول منحوتاته البارزة كانت لأمير الكويت الشيخ عبد الله السالم، ثم للشيخ صباح السالم بالإضافة إلى القطع التذكارية الأخرى التي نفذها بتكليف من الحكومة الكويتية. وقد واصل العمل ومتابعة المعارض الفنية لأعماله بمثابرة، ماضيا قدما، من مرحلة إلى أخرى في مشروعه الفني وكذلك على مستوى تقنياته، وكذلك مقدما الدعم والمساعدة لأقرانه ومجايليه من الفنانين وتشجيع المشهد الثقافي ككل. في عام 2015، حصل على جائزة الدولة التقديرية في الكويت ولديه كتب عن حياته، وقد بلغت عدة كتب تتناول أعماله وسيرته مكتبة الكونغرس في الولايات المتحدة.
عرضت أعماله أعماله في الجناح الكويتي في بينالي فينيسيا الخامس والخمسين، كما عرضت أعماله في مشاركات دولية عديدة وفي جميع أنحاء المنطقة العربية. وهو واحد من أوائل الفنانين الكويتيين الذين بيعت أعمالهم في كريستي، وقد فاز بالعديد من الجوائز من أرجاء العالم، وأعماله الفنية تشكل جزءً من مجموعات ومقتنيات عامة وخاصة مختلفة.