Sacred 1

Exhibition Dates
Artist / Curator

Yasmine El Hazek

The sacredness of family; it is a sacred sweetness. Coming from a happy home. These bonds of blood become invisible bonds of choice. This unconditional love seeks nothing in return and cannot be described, only felt. Felt with each year of growing up – being nurtured, taught, believed in, and provided for. Home is not a place, it is a merely a feeling. A feeling more magical than a magician and a feeling that a genie could not supply.  Yet, the best thing about leaving home is knowing you will comeback to the same love without question. Children dream about the day they leave, only to grow old and want it all back.

 

The branches of this tree grow madly in all directions, yet the root stays strong. Family, friends, and familiar places fill up this room to remind me of home. My roots. I cannot see them, but I can feel them. With every stroke on a canvas and with every compression of clay, I am reminded of this feeling of home. What was once felt as monotonous, has suddenly become the warmest hug. Acts of eating, praying, sleeping, talking, loving and simply just being in the presence of those you love has become the most sacred feeling of all.

 

This is the sacred art of being a part.

 

 

قدسية ؛ الروابط العائلية هي العذوبة المقدسة. تأتي من بيت سعيد لتصبح روابط الدم روابط اختيار غير مرئية. انه الحب الغير مشروط الذي لا يريد اي شيء في المقابل ، حب لا يوصف ولكنه شعور يغمرك. ويزداد هذا الشعور كل حين نضجا والذي يغذيه هو ما يوفره من رعايه، تعليم، إيمان بقدراتك، وتوفير كل ما تحتاج اليه.

البيت ليس فقط مكان للسكن هو احساس اقوي من السحر و اكبر من قدرات الساحر ولا يضاهيه اي احساس

 

وعندما يأتي وقت الرحيل يبقي اجمل احساس بالطمأنينة هو الرجوع الى هذا الحب العميق دون شروط.

يحلم الأولاد بترك البيت ويكبروا ليكتشفوا ان حلمهم فى الحقيقة هو الرجوع واستعادة كل شيء.

 

تنمو أغصان هذه شجرة ، شجرة الحب، بجنون وفي كافة الاتجاهات، إلا أن الجذور هي الاقوي. العائلة والأصدقاء والأماكن المألوفة تملأ هذه الغرفة لتذكرني بمنزلي بجذوري التي لا أستطيع رؤيتها لكني أشعر بها مع كل ضربة فرشاة على اللوحة ومع كل ضغطه على الشمع، أتذكر هذا الشعور بالبيت ، ما كان يبدو رتيبا في الماضي ، أصبح الآن فجأة أدفأ عناق. وهذا ينطبق على ممارسات الأكل والصلاة، والنوم والحديث والمحبة ببساطة، أصبح مجرد التواجد في حضور من تحبهم هو الشعور الأكثر قدسيه علي الإطلاق .. انه الفن المقدس ان تكون

 

 

 

جزءا من كيان

 

Shopping Cart
Scroll to Top