©2019 by Contemporary Art Platform.

1/4

LIKE RUSSIAN DOLLS, WE NEST IN OUR PREVIOUS SELVES - SHUROOQ AMIN

Opening January 8, 2020

On an airport bus one day, I noticed a woman standing between her three children. The two boys were dressed in jeans and t-shirts and the young girl and her mother were in plain black Abbayas, tightly raised up to cover half of the chin and sternly lowered to cover half the forehead. There was nothing religious about the mother’s austerity, it seemed more a cultural barrier that limited her perception. I realized in that moment, observing her, that she was my audience. Whenever a journalist had asked in the past: who is your audience, who are you trying to reach and influence? I had always responded everyone.

Standing on the bus, an epiphany hit me: I want to speak to that woman. I had an urge to communicate different ideas, to advocate for raising her children without discrimination, to question the patriarchy and instill in her a sense of empowerment. Her children were being raised differently, and the women treated with inferiority and misguided judgements of a disgruntled morality.

I thought to myself: if I can’t have this woman attend my show and hear my thoughts, then I’d have to include her metaphorically. I saw that women as part of my next series, I saw her sitting on a bench and contemplating a painting. I wanted to imagine her in my exhibition, engaging with my work and possibly seeing and considering a different point of view.

A year later, a critic at my Art Omi International residency in the USA asked me: “What about the little girl on that bus?”. To which I responded that I had already reached that girl, that I was already receiving emails from that girl, that that girl was online and engaging with my work via social media.

The characters in The Russian Doll series are mostly perched on chairs; a metaphor for all the positions of power in every Arab state and what they stand for. It’s a symbolic analogy referring to the dogmatic assumption and entitlement of power. It holds multi-layered nuances of other symbols as it places the character on a chair from which he/she cannot be distracted or moved. It’s a way of controlling the character and having them listen to what I have to say.

The Ciroc bottle is a satire to the “Gluten-free” generation, as it’s one of the few alcohols that is free from gluten. Each bottle carries a message: actual visual images that can be seen living inside the giant bottle that is cradled in the lap of the character in the painting. Each message is a visual image that carried socio-political inferences and explores the taboos within the society, as well as the darker thoughts of humankind. Just as the internet harbors The Dark Web, so can the human hold The Dark Mind and The Dark Soul.

“Like Russian Dolls, we nest in previous selves”, is a line from a poem by American poet Diane Ackerman. This line kept recurring, connecting mental dots for me. No matter how civilized we think we are, no matter how far we believe we have evolved, no matter how much progress we think we have achieved…we still “nest in previous selves”. In other words, there is still the DNA of thousands of years of ancestry, the seed of the barbarian within us, there is still evil inside us, if given a chance to rise from the darkness. There is the internal human struggle of good versus evil: we all “nest in previous selves” like Russian Dolls; we all work so hard on ourselves to evolve and move forward psychologically, mentally, emotionally, and physically, and yet, there remains inside us the seed of our ancestors, people we never knew, whose blood runs through our veins, whose identity shapes ours despite how much we fight it, whose history haunts us. Can we change our DNA?

 

Symbolism and allegory, history and poetry, politics and society, all interlace into one story. The works in this series reveal a two-year journey that explores how the private and public play on each other back and forth within the tiny seed of our ancestors that nestles inside each one of us, just like the Russian Doll.

في أحد الأيام، بينما كنت في حافلة بالمطار، لاحظتُ امرأةً تقف بين أبنائها الثلاثة: يرتدي كل من الولدين ‏"جينز" و"تي شيرت"، بينما ارتدت كل من الفتاة والأم عباءتين سوداوين رفعتا بإحكام لتغطية أسفل الوجه حتى الذقن، ‏وأسدلتا من الأعلى لتغطي نصف الجبهة. لم يكن في صرامة مظهر الأم دلالة مرتبطة بالتدين، بقدر ما بدا ‏الأمر كحاجز ثقافي يؤطر تصوراتها. أدركت في تلك اللحظة، فيما أتأملها أنها كانت واحدة من ‏جمهوري. فكلما كان أحد الصحفيين يسألني في الماضي: من هم جمهورك؟ من هم أولئك الذين تستهدفين التأثير فيهم؟ كانت إجابتي دائما هي: كل شخص. ‏

وبينما أقف في الحافلة خطر في بالي فجأة: أريد التحدث إلى هذه المرأة. تولدت لدي رغبة ملحة في التواصل ‏مع أفكار مختلفة، في دعوتها لتربية أطفالها بلا تمييز، في مساءلة السلطة الأبوية لديها ومنحها المشاعر ‏بتمكينها كامرأة. لقد تمت تنشئة الأطفال بشكل يقوم على التمييز، والنساء عوملن بنوع من الدونية وخضعن ‏لأحكام مضللة تحت شعارات أخلاقية.  ‏

فكرت بيني وبين نفسي: إذا لم أتمكن من جعل هذه المرأة تحضر معرضي وتنصت لأفكاري فينبغي إذن أن ‏أدرجها في المعرض مجازيا. رأيت تلك المرأة كجزء من عملي المقبل؛ جالسة على أحد المقاعد أمام ‏لوحة من اللوحات وهي تتأملها. أردت تخيلها في معرضي، تتفاعل مع الأعمال، تتأملها وتتفاعل معها وتشرع في تكوين رؤى مختلفة.

بعد مضي عام على هذه الواقعة، سألني أحد النقاد في معرض أقيم على هامش إقامة فنية دولية (أوم آرت) في الولايات ‏المتحدة: "ماذا عن تلك الفتاة الصغيرة في الحافلة"؟ أجبت قائلة إنني توصلت لتلك الفتاة بالفعل، إذ كنت تلقيت منها عدة رسائل إلكترونية، وراحت تتواصل مع أعمالي عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ‏

 

إن الشخصيات في مجموعة "الدمى الروسية" غالبا ما تكون جالسة أو مستكينة على مقاعد، في استعارة لكافة ‏أشكال السلطة في كل بلد عربي بكل ما يمثله ذلك. تمثيل رمزي يشير إلى الفرضيات والأفكار الجامدة التي ‏تفرض سلطتها. وتتضمن الفروق متعددة المستويات للرموز الأخرى التي تضع الشخصية على كرسي لا ‏يمكن صرفها عنه أو نقلها منه. إنها وسيلة للسيطرة على الشخصية وجعلها تنصت لما يجب أن أقوله. ‏

تشير زجاجات (سيروك) إلى جيل "خالي من الغلوتين"، وهي واحدة من المشروبات الكحولية القليلة الخالية ‏من الغلوتين. كل زجاجة تتضمن رسالة: الصور المرئية الفعلية التي يمكن رؤيتها وهي تعيش داخل الزجاجة ‏العملاقة المحشورة في حضن الشخصية في اللوحة. كل رسالة بمثابة صورة بصرية تتضمن دلالة اجتماعية – سياسية، وتكتشف التابوهات داخل المجتمع، جنبًا ‏إلى جنب مع الجانب المظلم من أفكار البشر. فكما تتضمن شبكة الإنترنت ما يعرف بالشبكة المعتمة، يمكن ‏للبشر أن يمتلكوا عقلاً ظلامياً أو روحاً ظلامية. ‏

‏"مثل الدُمى الروسية.. نستكين في ذواتنا الماضية" هو سطر من قصيدة للشاعرة الأمريكية دياني أكريمان. هذا ‏السطر ظل يتكرر في ذهني متماسا مع . ليس المهم كم نتصور أننا أصبحنا متحضرين، أو كم نظن ‏أننا تطورنا، أو كم حققنا من المنجزات، فلا نزال "نستكين في ذواتنا التي تنتمي للماضي". بعبارة أخرى، لا ‏تزال هناك بصمة وراثية تخص أسلافاً لنا من آلاف السنين، تحمل بذور الهمجية، لا يزال الشر في أعماقنا إذا ‏ما منح الفرصة للخروج من الظلام. ‏

ثمة صراع إنساني داخلي بين الخير في مواجهة الشر: "فنحن نستكين في ماضي ذواتنا" مثل العرائس ‏الروسية، نعمل على أنفسنا جاهدين؛ لكي نتطور وننضج نفسياً وذهنياً وعاطفياَ وجسدياً، وبالرغم من ذلك ‏تبقى في أعماقنا بذور أسلافنا، أناس لم نعرفهم أبدا، تجري دماءهم في عروقنا، وتتشكل هوياتنا من هوياتهم ‏مهما كان حجم مقاومتنا لها، ونقع أسرى تاريخهم، فهل يمكننا أن نغير بصمتنا البشرية؟ ‏

إن الرموز والاستعارات، التاريخ والشعر، والسياسة والمجتمع، كلها تشتبك في قصة واحدة. وتكشف الأعمال ‏الفنية في هذا المعرض عن رحلة استغرقت عامين حاولت استكشاف الكيفية التي يتداخل فيها تأثير العام ‏على الخاص والعكس ذهاباً وإياباً، ثم كيف تتفاعل داخل البذور الصغيرة لأسلافنا التي تقع داخل كل واحد ‏منا، تمامًا مثل الدمية الروسية. ‏

THE ARTIST