November 6 –  December 1, 2018

FADI YAZIGI

Untitled

Contemporary Art Platform (CAP) is pleased to announce the opening of Untitled, a new exhibition by Fadi Yazigi marking a decade of emotional and physical change.

A new exhibition in Kuwait of works by Fadi Yazigi tracks the renowned Syrian artist’s creative journey over the last decade and the impact that the intervening years have had on his art.

The Untitled show features an array of exhibits, ranging from both large and medium-sized sculptures in bronze and reliefs on clay to Yazigi’s signature figurative paintings on various surfaces, including bread, rice paper and canvas.

Audiences will be immediately drawn to the artist’s subjects, which are typically given an underdeveloped human form, and telling facial expressions that relay a roller coaster of emotions, including hope, love, anger, happiness and despair, inspired by Yazigi’s fascination with the highs and lows of everyday life experiences.

In some of his works, the actions and expressions of his subjects are open to interpretation; for example, are his protagonists in one sculpture jumping, falling or being pushed from a precipice and are they running to a better opportunity or away from danger?

Yazigi’s work undoubtedly reflects the changes he has lived through and witnessed in his homeland over the decade, from the varying levels of light emerging from the shadows and retreating again to set the mood of a piece, to the depth of feeling etched across the faces of his protagonists.

In one large bronze sculpture of a wall made up of figures giving each other physical support, for example, the intermittent spaces provide light, air, and opportunities for both survival and escape.

Viewers will also see the artist contemplating the passage of time we all move through in our journey through life and the dreams we harbour along the way, in a separate, large-scale installation that combines paintings on bread with reliefs on clay.

“Bread is the life that we live as we try to make our dreams – both big and small – a reality, while each piece of clay steals a few moments of that time and encapsulates it in a square frame made of wood, so they becomes witness to the process,” he explains.

There are subtle, but tangible shifts evident in Yazigi’s most recent pieces; the facial expressions of his characters are more contemplative than previously, while the sculptures are closer to human form in dimension, or “less squeezed” as the artist puts it. In another move, his paintings have more vibrance and colour, lending them a more upbeat feel.

Giving his own interpretation, Yazigi says, “It feels as if one is stuck, suspended between two hills, pausing for breath and waiting. There is some hope, but there is also confusion, uncertainty and a lack of clarity.”

The ambiguity and fragility of the situation is evident; a dog positioned next to an angel in one sculpture could be protecting its companion, but also has a menacing look about it, while the figure reclining in another piece adopts a relaxed pose, but is forced to face his past.

“In many ways, there is little to say, because everything has come to a standstill,” Yazigi admits. “The main topic for me, if one exists at all, is this hiatus between the past, the current and the future. Right now, a question mark hangs over everything, even down to a possible title for this show.”

”بلا عنوان“

 

يتتبع هذا المعرض الجديد في منصة الفن المعاصر، في الكويت (CAP Kuwait)، الرحلة الإبداعية للفنان السوري المعروف فادي يازجي، على امتداد العقد الأخير، وتأثير السنوات المتداخلة على فنه. 

يتضمن معرض "بلا عنوان" مجموعة من المنحوتات البرونزية التي تتراوح أحجامها بين الكبيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى ذلك، أعمال النقش على الطين، ولوحات فنية منفّذة على أسطح مختلفة بما في ذلك الخبز، ورق الأرز والقماش.

المشاهد سينجذب على الفور إلى المواضيع التي يطرحها الفنان، من خلال الأشكال التي أنجزهاذات السمة الإنسانية الغير مكتملة، والتي تحملعاصفةً من المشاعر المتقلبة، تحمل معها الأمل، الحب، الغضب، السعادة واليأس، والتي يستوحيها يازجي من تعلقه الشديد بالتقلبات الدرامية لخبرات الحياة اليومية للبشر.

في بعض أعماله، تكون سلوكيات وتعبيرات المنحوتة مفتوحة على تأويلات مختلفة؛ فعلى سبيل المثال، حين يتأمل المتلقي منحوتة معيّنة،فهل تبدو شخوصها بأنهم يشرعونبالقفز، أم أنهم يسقطون، أم أنهم مدفوعون للهاوية؟هل أبطال تلك المنحوتة يركضون بحثاً عن فرص جديدة، أم أنهم يهربون من خطر ما؟

إن أعمال يازجي تعكس، من دون شك، التغييرات التي عاشها هو شخصياً، وشهدها بلده خلال العقد الماضي، إذ نرى كيف تخرج الظلال من مستويات مختلفة من الضوء، ثم كيف تتراجع مرة أخرى لتقوم بضبط مزاج قطعة فنية أخرى، وصولًا إلى مشاعر أعمق تبدو محفورة على وجوه أبطاله.

في إحدى المنحوتات البرونزية الكبيرة والتي هي على شكل جدار مكوّن من شخصيات فوق بعضها وبجانب بعضها، فإنها تمنح بعضها البعض دعماً جسدياً.فعلى سبيل المثال، تلك المساحات المتقطعة تمنح العبور للضوء والهواء، كما كأنها تمنح فرصاً للبقاء على قيد الحياة وكذلك الهروب.

المشاهد سيرى كذلك، من خلال عمل تركيبي كبير، تأمل الفنان بمسألة مرور الزمن والذي نحن جزء منه من خلال حياتنا اليومية وأحلامنا التي نعيشها على مرّ ذلك الزمن. العمل التركيبي يتضمن مجموعة من الأعمال الفنية المنفّذة على خبز أسمر جنباً إلى جنب مع أعمال نحتية على الطين.

يقول يازجي: "الخبز هو الحياة اليومية التي نعيشها ونحن نحاول أن نجعل من أحلامنا - الكبيرة والصغيرة - حقيقة واقعة، بينما تسرق كل قطعة من الطين بضع لحظات من ذلك الزمن وتطوقها في إطار مربع مصنوع من الخشب، حتى تصبح شاهدة على هذا الحَدَث.“

ثمة أيضا تحولات خفية ولكن ملموسة في أحدث أعماله، فتعبيرات الوجوه التي ترسمها ملامح شخصياته غدت أكثر تأملية عن ذي قبل، في حين أن المنحوتات باتت أقرب إلى تشكيل الإنسان في أبعادها، أو ”أقل ضغطاً بالحجم"عما اعتاد يازجي أن يشكلها. في نطاق آخر، اتسمت لوحاته بحيوية وبألوان أكثر، ما أضفى عليهاإحساساًأكثرتفاؤلاً.

يقول يازجي، مفسراً: "يبدو الأمر كما لو أن المرء عالق بين اثنين من التلال، يتوقف لالتقاط الأنفاس والانتظار. ثمة بعض الأمل، ولكن هناك أيضاً الارتباك، وعدم اليقين وعدم الوضوح."

الغموض وهشاشة الوضع واضحين. فوجود الكلب بجانب الملاك في أحد المنحوتات،يمكن أن يعني أنه يقوم بحماية رفيقه، ولكنه قد يعني أيضاً حالة تهديد ووعيد. في حين نرى في منحوتة أخرى بطلها مستلقياً مسترخياً، لكنه يبدو مضطراً لمواجهة ماضيه.

يعترف يازجي قائلاً: "من نواحٍ كثيرة، ليس هناك الكثير ليقال، لأن الأشياء تراوح مكانها“. يضيف قائلاً: “إن الموضوع الأساسي بالنسبة لي، وإذا كان فعلاً ثمة وجودٌ بالمطلق، هو هذه الفجوة بين الماضي والحاضر والمستقبل. في هذا الزمن الراهن باتت علامة الاستفهام معلقة على كل شيء، وصولاً حتى، الى عنوانٍ محتملٍ لهذا المعرض!“ 

(Syria, b. 1966)
One of the Arab world’s most fascinating contemporary artists, Fadi Yazigi first began drawing as a child and has never looked back.
Born in Syria, Yazigi studied at the Faculty of Fine Arts, Damascus University, gaining a bachelor’s degree in fine arts specialising in sculpture in 1988. He still lives in Damascus today with his family and works full time at his studio in the old city.
Producing a range of works from painting to sculpture to reliefs that all mirror each other in terms of subject matter and, for the most part, focus on everyday life in his country. Yazigi regularly casts his sculptures in bronze, and they often depict people as underdeveloped creatures or as half-human beasts. As a figurative painter, Yazigi’s work revolves around people and human emotions with a nostalgic sensibility towards the individuals that he encounters.
A strong facet of his work is experimenting with new materials and techniques, allowing him to continuously increase the range of his oeuvre.
Yazigi’s art is housed in numerous public collections including The British Museum (London), The Delfina Foundation (London), A.M. Qattan Foundation (London), Atassi Foundation (Dubai), Kaleemat Foundation (Istanbul), CAP (Kuwait) and Abu Dhabi Tourism & Culture Authority (UAE), as well as private collections throughout the Middle East, Europe, Asia and the USA.
In 2007, Yazigi was the Delfina Foundation artist-in-residence, Middle East representative (London); his lecture at The National Gallery, Poussin’s Sacraments – Rites of Passage and Continuing Creativity, was delivered in the same year.

Solo exhibitions include; Deborah Colton Gallery (Houston, 2017), Dar Al Funoon Gallery (Kuwait 2017), Art Paris Art Fair (Paris 2016), Yallay Art Gallery (Hong Kong 2015), The City Hall (Thessaloniki, Greece 2015), Galerie Tanit (Beirut 2015), The Mosaic Rooms (London 2011), Ayyam Gallery (Damascus 2009) and Al Bareh Art Gallery (Bahrain 2006). Collective exhibitions include ‘Un oeil ouvert sur le monde arabe’, Arab World Institute (Paris 2018), ‘Living Histories’, The British Museum (London 2017), ‘Syria: Into the Light’, Atassi Foundation (Dubai 2017), ‘L’Art en Marche’, Galeries de Verre (Bordeaux 2015), Institut des Cultures d’Islam (Paris 2014), Meem Gallery (Dubai 2013), ‘Syrian Art’, BIEL Center (Beirut 2013), Athr Gallery (Jeddah 2013) and Europe Art Expo (Geneva 2006). He has also participated in a number of international events and art fairs including; Art Paris, Abu-Dhabi Art, Art Dubai, Art Palm Beach, Beirut Art Fair and Sharjah Biennale.

ولد الفنان فادي يازجي في سوريا عام 1966، ودرس في كلية الفنون الجميلة، لينال إجازة فيها بتخصص النحت عام 1998. ما زال يقيم في دمشق مع عائلته، ويعمل في مشغله في الحي القديم للمدينة.

يتمحور فنه حول الأشخاص والعواطف الإنسانية المتعلقة بالأفراد الذين يلتقيهم في حياته اليومية. ينتج أعمالًا متنوعة من الرسم إلى النحت والحفر، ويجرب مواد وأساليب جديدة تتيح له توسيع آفاق عمله.

أعمالالفنان مقتناة ضمنمجموعات عامة متعددة، منها: المتحف البريطاني (لندن)، مؤسسة دلفينا (لندن)،مؤسسة أتاسي (دبي)، مؤسسة عبد المحسن قطان (لندن)، مؤسسة كاب (الكويت)، مؤسسة كلمات (إسطنبول)، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة (الإمارات العربية المتحدة). كما أن أعماله متواجدة في كثيرٍ من المجموعات الخاصة، في مختلف أنحاء الشرق الأوسط، أوروبا، آسيا وأمريكا.

أقام معارض فردية عديدة منها: غاليري ديبورا كولتون (هيوستن 2017)، دار الفنون (كويت 2017)، معرض آرت باريس (باريس 2016)، غاليري يالاي للفنون (هونغ كونغ 2015)، غاليري تانيت (بيروت 2015) وغرف الموزاييك (لندن 2011). ومن المعارض الجماعية التي شارك فيها: Galeries de Verre"الفن سائرًا"(بوردو، فرنسا 2015)، معهد الثقافات الإسلامية (باريس 2014) وغاليري ميم (دبي 2013).

أوأقام الفنان فادي يازجي العديد من المعارض الفردية، وشارك في كثيرٍ من المعارض الجماعية، والفعاليات الدولية والعالمية في جميع أنحاء العالم.

©2020 by Contemporary Art Platform.